Sunday, November 16, 2008

التسامح واحترام الآخرين

ان البشر مختلفين ومتنوعين وكل منهم يحمل صفات وخواص مختلفة عن صفاتنا وخواصنا، فمنهم الاسمر أوالابيض ، ومنهم الطويل أو الرفيع،ومنهم الرجل أوالمرأة، ومنهم الضرير أوالمبصر ،ومنهم المقعد أوالصحيح، ومنهم سريع البديهة اوبطئ الفهم، ومنهم المتدين او اللاديني .....الخ
التسامح وتحمل الآخرين ، يعنى ان نحترم هذا الاختلاف والتنوع فى البشر، فندرك اننا جميعا كالازهار الجميلة كلٍ منا له جماله الخاص.

"كلكم ازهار حديقة واحدة واوراق غصن واحد"

كما ان التسامح واحترام الآخرين يعنى ايضاً ان نتقبل الاشياء او الصفات التى لا تعجبنا فيهم ايماناً منا ان كل انسان به حسنات وسيئات وعلينا ان نركز نظرنا على حسناته بدلا من تصيد اخطائه
"علينا ان نتحرى حسنات النفوس وان لا نتجسس عيوبهم، يجب غض الطرف عن عيوب الناس بقدر المستطاع والبحث عن كمالاتهم لا عن نقائصهم..
حضرة عبد البهاء


يجب ان نفرق بين احترام الآخرين وبين عدم السماح لهم بالاساءة الينا، فالتسامح وتحمل الآخرين يعنى ان نتقبل الامور والمواقف الغير هامة ، اوالتى ليس من اختصاصنا تغييرها

اهمية التسامح واحترام الآخرين

اذا لم نتقبل الآخرين كماهم، فاننا سنظل طوال الوقت ننتقدهم ونحاول تعديلهم ليكونوا كيفما نريد،بدلا من محاولتنا تجاوز اخطاءهم وغفرانها،او ادراك انها ليس اخطاء بقدر ماهى اختلاف فى الطباع والآراء.
عندما نحترم الآخرين المختلفين عنا سنكتسب مرونة فى التفكير، ومقدرة على تقبل وجهات النظر الاخرى بصدر رحب بدون الاحساس بانها اهانة لنا
ان التسامح واحترام الآخريخلق جو من التفاهم والود اللازمين لبناء عالم افضل، فعندما نحترم الآخرين لا نسمح للخلافات ان تفرقنا بل نعمل معاً لازالتها مدركين ان قوتنا هي فى تنوعنا واتحادنا معاً فى نفس الوقت


قسما بشمس الحقيقة ان نور الاتفاق كفيل بإنارة جميع الآفاق يشهد بهذا ربك العليم

حضرة بهاء الله


امثلة عملية
مثال
اثنان يؤمنان بدينين مختلفين احدهما بهائي والاخر مسلم، فالتسامح يعنى ان يحترم كلٍ منهم الآخر ومايعتقده من افكار وآراء ، بدون المحاولة لتشويه هذه الافكار والمعتقدات اوالاساءة اليها.
ان نحترم الآخرين المختلفين عنا يعنى الا نكرههم اونحرض الآخرين على كرههم او الاساءة اليهم .ايضا الا نتخذ اجراءات عنيفة ضدهم كالايذاء النفسي والبدنى وغيره
مثال
فرد بشرته فاتحة اللون يخاف من الافراد ذوى البشرة السمراء لمجرد انهم مختلفين عنه
التسامح يعنى الا يكره ذوى البشرة السمراء كل البيض بسبب تصرف فرد واحد، وتقبل الاختلاف يعنى ان يرى ذوى البشرة البيضاء جمالاً فى اصحاب البشرة السمراء مدركين ان هذا التضاد اللونى يبرز جمال كلً منهم ويجعل العالم اكثر ثراءً. واثقين ان هذا الاختلاف فى اللون لايؤثر على الروح او اخلاقيات الانسان فجميع البشر متساوون امام الله
مثال
مدير لا يقوم بتعيين اناث فى شركته لمجرد انهن اناث وهو رجل فلايثق بقدرتهن على اداء العمل لمجرد انهن مختلفات عنه فى الجنس وبالتالى فهن يؤدين نفس العمل ولكن بطريقة آخرى مختلفة عن طريقته
تقبل الآخرين يعنى ان ندرك اننا جميعا "انسان" نحمل روحاً واحدة خلقنا الله جميعا متساويين لافرق بين رجل وإمرأة. وان هذا الاختلاف فى الجنس يعنى التكامل وليس التنافس، لذاعلينا ان نتعاون ونتشاور فى كيفية تأدية الاعمال وبالتالى سيتطور المجتمع نتيجة لذلك.
مثال
طفل يسخر من آخر لمجرد انه يرتدي نظارة
التسامح يعنى الا يكره الطفل ذو النظارة الآخر بل يحاول توضيح سبب ارتداءه لها بطريقة جميلة ، وتقبل الآخرين يجعل الطفل الآخر يسعد بصداقة ذو النظارة ويحاول مساعدته بدلا من السخرية من اختلافه
مثال
اب يشعر بالعار لان ابنه ليس كباقى الاطفال بل لديه تأخر ذهنى
التحمل يعنى تقبل هذا الاب لابنه ادراكاً منه انه لن يستطيع تغييره ابداً ، وايماناً منه ان الله خلقه هكذاوهو منحة وهديه منه، وعليه ان يساعده على الترقي ليصبح على افضل ماتؤهله له قدراته ، وليس كما يريد هو

فلنبدأ معاً بالتدرب على التسامح واحترام الآخرين متذكرين هذه الآيات الالهية

أن أنيروا قلوبكم وطهروها من أشواك الضغينة والبغضاء، إنكم أهل عالم واحد، وخُلقتم بكلمة واحدة، فطوبى لنفس تُعاشر كل الأنام بتمام المحبة والوئام"

كونوا في غاية الاتحاد، لا تغضبوا من بعضكم البعض أبداً.... أحبوا الخلق لوجه الله لا لأنفسهم، ولأنكم أحببتموهم لوجه الله فلن تغضبوا منهم، فالبشر بعيدون عن الكمال ولابد من وجود نقص فى كل إنسان. إذا نظرتم إلى النفوس فسوف تغضبون دوماً، أما إذا نظرتم الى الله فستحبون الجميع وترأفون بهم لأجله، لأن عالم الحق عالم الكمال والرحمة التامة
حضرة بهاء الله
****
اللوحة للفنان العبقري بابلو بيكاسو ، بعنوان"رقص الصغار" وتعبر عن براءة وتسامح ونقاء الاطفال

6 comments:

امال رياض said...

اسرة بهائية
لكم منى كل الحب والتهنئة بالعيد السعيد ميلاد الظهورين الأعظم
سلامى الى كل الأسرة الحبيبة وأعذرونى لعدم التعليق ولكنى ازور كتابتكم الرائعة دائمآ
كل التحيات العاطرة وكل الأمنيات بالتألق

امال رياض

Baha'i Family - اسرة بهائية said...

Thank you dear Amal

wafaa said...

الموضوع رائع ومنهج يجب أن يدرس منذ نعومة الأظفار وكل آية ذكرتوها بمفردها كفيلة على أن تزرع الحب والتسامح في قلوب الناس - تحياتى إليكم على المقال والآيات المرفقة والتى أختيرت بعناية والأمثلة المذكورة للتوضيح وعلى لوحة الفنان الكبير بيكاسو التى عبرت عن الصغار قبل أن تمس قلوبهم ( محنة التعصب )

wafasam said...

The subject very interesting ,God bless you
wafsam

Baha'i Family - اسرة بهائية said...

السيدة وفاء
بالفعل الآيات كافية لان تزرع الحب والتسامح فى كل قلب، فقط علينا ان ننقئ قلوبنا ونطهرها حتى تنعكس عليها هذه الفضائل الرحمانية
شكرا لك واهلا بك دائما

Baha'i Family - اسرة بهائية said...

Thank you Wafa & Sami