Tuesday, September 23, 2008

Baha'i Prayer : Blessed is the spot - مناجاة بهائية: طوبى لمحلٍ

طوبى لمحلٍ ولبيتٍ ولمقامٍ ولمدينةٍ
ولقلبٍ ولجبلٍ ولكهفٍ ولغارٍ ولأوديةٍ ولبرٍ ولبحرٍ ولجزيرةٍ ولدسكرةٍ ارتفع فيها ذكر الله وثناؤه

حضرة بهاء الله



Blessed is the spot, and the house, and the place, and the city, and the heart, and the mountain, and the refuge, and the cave, and the valley, and the land, and the sea, and the island, and the meadow where mention of God hath been made, and His praise glorified.

Bahá'u'lláh

5 comments:

ANOTHER ONE said...

أخي الكريم السلام عليكم ..
أعلم أن تعليقي خارج نطاق موضوعك هذا ولكن .. قرأت مقال واحد لك وقرأت أيضا بعض التعليقات بسبب دينك .. إسلوبك جميل وكلامك يوحي أن وراء هذا القلم شخص عاقل .. لكن ما أثار إستغرابي هو أنك عربي وغير مسلم .. عندما أرى اليهود والكفرة من العالم الغربي .. لا أستغرب أبداً لإنهم إما أنهم لا يعرفون شيء عن الإسلام ، أو يعرفون أشياء مغلوطة عن الإسلام .. أو لإنهم ببساطة ليس لديهم الوقت الكافي لمعرفة ماهو الإسلام .. أما أن أرى إنسان عربي ( أتوقع أنك قرأت القرآن ) ولكنه لا يؤمن بالإسلام دينا ! شيء غريب على الأقل بالنسبة لي .. أعلم أن الإنسان غالباً على دين والديه ، ولكن لا يمنع إن رأى الحق أن يتبعه حتى لو خالف والديه وأعز أحبابه ..

أيضا الدين الذي تسمونه بهائي هذا حقيقة مؤخرا سمعت به .. وليس لدي الكثير من المعلومات عنه غير أن متبعيه قليلون جدا بالمقارنة مع الأديان الأخرى ، ألا يجعلك هذا أن تعيد التفكير والقراءة أكثر حول الأديان وما هو الأقرب إلى الحقيقة ؟؟ ألا يجعلك تتسائل لما كل هذه الجموع من البشر تدين بهذا الدين وقلة قليلة تدين بدين آخر ؟؟ ألا يثيرك كل هذا وتحاول معرفة الحقيقة من جديد ولو كلفك حياتك كلها بالإطلاع ومحاولة إيجاد الحقيقة ؟؟

أتمنى لك الهداية .. ومستعد لأن أسمع ردك ، لإني لا أشك أبداً برجاحة عقلك ..

Baha'i Family - اسرة بهائية said...

ANOTHER ONEالاستاذ
أهلا بك ،وعليكم السلام ورحمة الله تعالى
تعليقك جميل وينم على اخلاق عالية وذهن متفتح، ادرك مدى استغرابك لاننى عربي ولست مسلم ولكن الا يوجد عرب مسيحيون، وعرب يهود ايضا؟

ان الدين الالهي لا يقتصر اتباعه على جنسية معينة فالله يرسلة لكافة البشر بدون تفريق لذلك ترى ان الديانة البهائية يعتنقها حوالى خمسة مليون فى العالم من مختلف الجنسيات والطبقات والاعراق وجميعهم متفقون ومتحدون فى حبهم لله تعالى وفى رغبتهم فى خدمة الانسانية

ان ايمانى بالديانة البهائية يحتم على ان أؤمن بان جميع الاديان السابقة هى من عند الله ومن ضمنهم الاسلام، لذلك لا تعارض بين اعتناقى للديانة البهائية وبين ايمانى بان سيدنا محمد (ص) رسول من عند الله وان القرآن كتاب من عند الله. ولكن من ناحية اخرى انا لا اؤمن بالتفاسير التى يفسرها بعض المشايخ ورجال الدين- وهم بشر- للقرآن الكريم.

ان البهائية ليس بها توريث للدين بمعنى ان الطفل الذى يولد لابوين بهائيين عندما يكبر ويصل سن 15 يحدد ان كان يريد ان يصبح بهائي ام لا . كما انه لا يوجد اى قيود او عقوبات او حدود (كالردة وغيرها) لمن يترك البهائية اطلاقا، فالديانة البهائية تحث اتباعها على تحرى الحقيقة والايمان المبنى على الاقتناع القلبي والعقلي بدون اى ضغوط، وهذا ما حدث معى فلقد ولدت لاسرة بهائية ولكن شجعنى والديي على القراءة والاطلاع فى جميع الديانات ،كما كان بمنزلنا القرآن والانجيل والتوراة وقرأتهم جميعهم، بل وحفظت مقتطفات منهم فكانت سورة الرحمن من احب السور الى قلبي، فليس فى الديانة البهائية تعصب من اى نوع، وفى النهاية قررت ان اعتنق البهائية

ان كثرة عدد اتباع ديانة ما لا يعنى شيئا بالضرورة لان ذلك معتمد على القدم، اى متى نشأت ، فمثلا ان اتباع الديانة المسيحية اكثر بكثير جدا من اتباع الديانة الاسلامية فهى يعنى ذلك انك ستترك الاسلام وتدخل فى المسيحية لمجرد ان اتباعها اكثر عددا؟
ان الدين البهائي ارسلة الله سنة 1863م اى قبل 164 سنة فقط لذلك هو فى طور النمو والانتشار، تماما كما كان الدين الاسلامى فى بداية دعوة سيدنا محمد(ص) حيث لم يؤمن به غير نفر قليل جدا ، فهل هذا معناه انه دين غير الهي؟ طبعا لا ولكن هؤلاء المؤمنون الاوائل تحدوا الكثرة والاغلبية ولم يكترثوا لعددهم بل وجهوا اهتمامهم للتعاليم الجميلة التى اتى بها سيدنا محمد(ص) وبها عرفوا ان الاسلام دين من عند الله.


ان مقياس احقية دين ما انه دين الهى منزل هو الآتي:
المبادئ والعرفانيات التى يأتى بها الدين ، فمثلا اذا كان دين ما يحث على السرقة فهو بالتأكيد ليس بدين الهى
رجاء ان تقرأ موضوع غاية الدين البهائي: التوحيد لتتعرف على مبادئ الديانة البهائية

قدرة هذا الدين على تغيير قلوب البشر بحيث يحول الاشرار اخيارا ويجعل الاعداء احباء، وهذا ما قام به الدين البهائي فقد الف بين قلوب ملايين الافراد المختلفين ان لم يكن المتضادين ، من اعراق مختلفة ومن جنسيات مختلفة وطبقات اجتماعية مختلفة وعقائد مختلفة، فالف بينهم ووحدهم فى محبة الله وخدمتهم للبشرية

اتيان هذا الدين باحكام وتشريعات جديدة مناسبة لتطور العصر

فهذا هو دور الدين الالهي ان يُحي القلوب الميتة والعالم المتدنى اخلاقيا (واعتقد انك تتفق معى ان العالم وصل الى مرحلة من الانحطاط الاخلاقى التى لم يسبق لها مثيل)وينورهم بنور محبة الله(رجاء قراءة موضوع دور الدين)

اتفق معك ان على الانسان اذا رأى الحق ان يتبعه حتى ولو خالف والديه واعز احبابه، وان على الانسان ان يحاول معرفة الحقيقة حتى ولو كلفه ذلك كل حياته وجعله يطلع ويبحث مدى عمره، فهل هناك شئ اهم من معرفة الله وما يرسله الينا نحن البشر من كلمات ومعانى وايات الهية على لسان رسله الكرام؟ هل هناك موضوع اهم من ذلك ؟

شكرا لك واهلا بك دائما

Baha'i Family - اسرة بهائية said...

فيما يلى نبذة مختصرة عن المبادئ البهائية:
1- الدين حياة العالم الانساني وحصنه الحصين

2- اساس كل الاديان واحد كلها من عند الله

3- اتفاق الدين والعلم

4- وجوب الاستفاضة من فيوضات الروح القدس( أى تعاليم الله) حتى تتأسس المدنية الروحانية

5- الدين سبب الالفة والاتحاد بين جميع البشر

6- وجوب تحري الحقيقة والبعد عن الآراء المسبقة والتحيز والتحامل

7- وحدة العالم الانساني

8- نبذ ومحو التعصبات بجميع انواعها فهي سبب شقاء العالم الانساني

9- المعاشرة مع اهل الاديان بالروح والريحان

10- حرية الانسان ونجاته في التخلص من اسر عالم الطبيعة

11- تعميم التربية والتعليم بين جميع البشر

12- المساواه بين الرجال والنساء في الحقوق والواجبات

13- المساواة بين البشرفجميعهم قد خلقهم الله

14- وجوب الاحتراف والاشتغال بمهنة من المهن

15- حل المشكلة الاقتصادية وازالة الهوة السحيقة بين الغنى الفاحش والفقر المدقع

16- تحريم الاشتغال بالسياسة

17- الفصل والتفريق بين السياسة والدين

18- تأسيس السلام العام المبنى على العدل والانصاف

19- ضرورة ايجاد لغة عالمية بجانب اللغة الاصلية لكل بلد
(انظر موضوع لغة بالمدونة

ANOTHER ONE said...

أهلا بك أخي الكريم من جديد
بخصوص القلة والكثرة أنا لا أعني أبداً أن يكون عدد المتبعين لدين معين هو ما يحدد ان كان هذا هو الدين الصحيح أم لا ، ولكن ما عنيته هو أنه ألا يدعوك كثرة اتباع دين معين من أن تعيد سؤال نفسك وتحاول معرفة الحقيقة أكثر؟ وهذا جاوبتني عليه بأنك فعلا قرأت عن الأديان الثلاثة واخترت البهائية عن قناعة تامة

ورغم اختلافي معك بأنك تقول أنك تؤمن أن القرآن الكريم كتاب منزل من الله وتعجبك سورة الرحمن ، إذا لماذا لم تصدق أن القرآن هو آخر الكتب وأن الرسول محمد هو آخر الرسل كما جاء في القرآن نفسه الذي أنت آمنت به ومعترف أنه منزل من الله ، ألم يقل الله في كتابه الكريم
"مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُم وَلَكِنْ رَسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَيءٍ عَليماً"

فكيف تؤمن بالقرآن ولا تصدق الأيات ، هل هنا فقط تتبع ما يعجبك منها وما لا يعجبك تتركه وراء ظهرك ؟!

ثم بخصوص مبادئ الدين البهائي فهي نفسها تقريبا مبادئ الاسلام بإستثناء بعضها مثل
الفصل بين الدين والسياسة
وتحريم العمل في السياسة .. أما هذه غريبة .. كيف يعني تحريم العمل في السياسة . هل يجب أن من يعمل في السياسة يكون غير بهائي ؟ أم هو تشجيع للحياة هكذا بدون قائد أو ملك يحكم الناس ويدير شؤونهم ؟
مثل ما اخبرتك جميع المبادئ هي تقريبا نفسها مبادئ الاسلام غير كم نقطة ولو أسعفني الوقت مجداا لأذكر لك دليل على كل نقطة لفعلت



عموما أنا وبكل صراحة لا أملك لا الوقت ولا العلم الذي يسمح لي بالمجادلة معك ، أنا من خلال هذا التعليق فقط إحتجت لأن أعود الى النت وأقرأ بعض المعلومات !! فلو أردت الاستمرار معك لأحتجت لقراءة كتب ومجلدات ليكون كلامي عن بينة

وأيضا مستعد لسماع رأيك
وأعتذر عن التأخر في الردود فأنا أكتب لك حاليا في الوقت الذي يجب أن أنهي أعمال متراكمة على رأسي !

تحياتي

Baha'i Family - اسرة بهائية said...

الاخ الكريم اهلا بك مرة اخرى
انا ايضا اتأخر فى الرد، واحتاج ان اقرأ واطلع فلا احد كامل ولا احد يعرف كل شئ غير الله تعالى
***
رغم ان الديانة البهائية تؤمن بان جميع الرسل اصلهم واحد من عند الله، لكنها لا تؤمن بان هناك رسول معين هو آخر الرسل، فالديانة البهائية علمتنا ان "الوحي الالهي" لا ينقطع، اى ان البشر دائما فى حاجة الى معرفة المزيد عن الله تعالى وتعلم الكثير بما يتناسب وتطور الزمان، لذلك يؤمن البهائيون بان الله ارسل وسيرسل الرسل الى مالانهاية من اجل هداية البشر

وهذه بعض الافكار حول حتمية استمرارية الرسل

بالنسبة للفرد دائما يحتاج الى ان يتعلم وكل يوم يكتسب معرفة جديدة ولا يستطيع ان يكتفى بما حصله من العلوم لان العلوم فى تطور مستمر ولو لم يكتسب المزيد لاصبح متأخرا
ولكن مقدرة اكتساب الفرد واستيعابه للعلوم تختلف حسب مراحلة العمرية فما يستطيع استيعابه طفل الحضانة يختلف عن مقدرة طالب ثانوى مثلا
اى ان اكتسابنا للعلوم الدنيوية متدرج ولا ينتهى
هذا وهى علوم دنيوية، فمابالك بالعلم الالهي ! فهو لا ينتهى ابدا فدائما يحتاج البشر ان يتعلموا المزيد عن الله وان يعرفوا المزيد من تعاليم الله ولا يمكن ان يكون الله قد اكتفى بما انزله فقط على رسله السابقين واصبح لا يوجد لدي حضرته جديد ليضيفه (حاشى لله) وبالمثل فان كل دين يرسله الله الى البشر يقوم بتطويرهم روحيا واخلاقيا ثم يأتى الدين التالي ليقوم باضافة جديدة لما تعلموه سابقا وهكذا الى مالا نهاية
فتكون الاديان سلسة واحدة متصلة الحلقات لا انفصام فيها تكمل بعضها البعض كالبناء الشامخ وهدفها هو
اخبار البشر وتعليمهم المزيد عن الله وتعاليمه الالهية حتى يترقى البشر روحانيا وماديا
**
من ناحية اخرى العصر متغير والتطور سريع تماما كالمراحل العمرية للانسان فمثلا تختلف الحياة كلية الآن عما كانت عليه فى القرن الاول الميلادى وبالتأكيد طفل اليوم قادر على الاستيعاب 100 مرة اكثر من رجل العصر الحجري، ونتيجة لهذا التغير المستمر لابد ان يتواجد تغير موازي فى التشريع والاحكام والانظمة الالهية لكى تناسب هذا التطور، وهذا هو الجانب المتغير فى الدين
حيث ينقسم اى دين الى جانبين جانب ثابت وهو جوهر الدين اى الاخلاقيات والعرفانيات مثل وحدانية الله والصدق وغيرها(ونرى هذا فى جميع الاديان وعلى هذا يظن البعض انه لا جديد فى الدين التالى له كما ذكرت حضرتك عن ان مبادئ البهائية هى نفسها تقريبا مبادئ الاسلام)،

وجانب متغير وهو يكون مناسبا لتطور الانسان والبشرية عموما من ناحية التطور الروحانى ومن ناحية التطور المادي (اى التكنولوجى وغيره) فنجد كل دين له تشريع خاص به يتوافق مع طبيعة الزمن الذى انزله الله فيه ومع طبيعة القوم المرسل لهم الدين فمثلا فى المسيحية الزواج بواحدة فقط ولا طلاق، تغير هذا فى الاسلام واصبح هناك 4زوجات وطلاق فهذا يكون متناسبا مع ظروف المكان والزمان المنزل فيه الدين

كما نجد كل دين يقدم المزيد من المعلومات عن الله وعن المواضيع العرفانية فمثلا لم يذكر الاسلام اى معلومات عن الروح(وقل الروح من علم ربي وما اوتيتم من العلم الا قليلا)_ معذرة لو اخطأت فى النص فهذا حسب ما اتذكره_ وذلك لعدم قدرة البشر فى ذلك الوقت على الاستيعاب ،وليس لعدم معرفة الرسول(ص) بكنه الروح. فجميع الرسل متساوون فى علمهم الالهي ولكن يظهرون منه ما يتناسب وطبيعة البشر والزمن

ثم تطورت مقدرة البشر نتيجة لاكتسابهم التعاليم والمعلومات التى جاء بها الاسلام واصبحوا مستعدين لتلقى معلومات جديدة مثل من يتخرج من المرحلة الاعدادية فيصبح قادرا على الدخول فى مرحلة ثانوي نتيجة لما اكتسبه فى المرحلة السابقة
وعلى ذلك جاءت الديانة البهائية لتقدم معلومات عن الروح وتكمل ما بدأته الاديان السابقة وفى نفس الوقت تؤكد على جوهر تعاليمهم السابقة

كما يأتى كل دين بانظمة تناسب تطور البشرية الذى حدث نتيجة ظهور الاديان السابقة فيقدم مبادئ وانظمة تؤدى الى العدالة والسعادة لجميع ابناء المجتمع
فمثلا تقدم الديانة البهائية مبادئ وحلول لما يعم العالم من مشكلات حالياوذلك لكى يستطيع البشر تشييد حضارة انسانية عادلة بهداية الهية

باختصار: طبيعة الانسان والمجتمع فى تغير وتطور مستمر الى مالانهاية لذلك لا يمكن ان يقابلها توقف من الهداية الالهية بل لابد من استمرار الهداية الالهية عن طريق رسل من عند الله
***
بالنسبة للآية الكريمة التى ذكرتها
"مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُم وَلَكِنْ رَسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَيءٍ عَليماً"


فاعتقد ان حضرتك تعرف مناسبة نزول الآية،كما تعرف ايضا ان المقرئين يقرؤون كلمة (الخاتم) فى الآية بفتح التاء اى الخاتَم(كما هى مشكلة بالفتحة) اى الحلية او الزينة وليس الخاتِم وهذا يغير المعنى تماما،

واعتقد انك تدرك ان من فسر هذه الآية هم بشر وليسوا الرسول(ص) فقد يصيبوا فى تفسيرهم وقد يخطئون، تماما كما قام علماء المسيحية بتفسير آيات من الانجيل على هواهم لتؤكد ان لا رسول بعد المسيح، فهل كان تفسيرهم صحيحاً؟
وقد حذر الله من تأويل آياته:
هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ -3:7(آل عمران)

فكيف سيأول الله آياته ويوضحها لنا ، الا اذا كان عن طريق رسول يرسله الينا ليوضح لنا كل كلماته واشاراته الخفية، تماما كما فعل سيدنا محمد(ص) عندما صدق على احقية رسالة المسيح ووضح البشارات التى كانت مكتوبه فى الانجيل عن مجئ حضرته والتى فسرها القساوسة كيفما يشاؤوا
فاى منهم تصدق تفسيرات البشر، ام تأويل الله الذى يرسله عن طريق رسول
***
يمكنك ان تتأمل فى هذه الآيات التى تدل على استمرارية الوحى الالهي
قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا - 18:109(الكهف)
وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ -31:27(لقمان)‏
***
من ناحية اخرى يؤمن البهائيون ان الاديان تمثل دورات كل دورة لها هدف معين
فالدّورة التي بدأها آدم كان هدفها تعليم التوحيد ، ومن معالمها أحاديث الأمثال والنبوءات ، قد ختمها سيدنا محمد (ص). فَخَتْمُ النبوة ، وفقًا لهذا النّظر ، إنما يعني انقضاء مرحلة من مراحل التطور الروحي للبشرية. ومجيء بهاء الله هو إيذان بدخولها في مرحلةِ جديدة تختلف عن سابقتها في معالمها ، واسلوبها ، وأهدافها وإن كانت تربطها بها أوثق الرّوابط .
كماذكرت سابقا كالبناء الشامخ والسلسلة المتصلة الحلقات

شكرا لحوارك القيم