Friday, February 25, 2011

ايام الهاء ايام العطاء

تقام احتفالات ايام الهاءالهاء ترمز الى الهوية الالهية أى الله سبحانه وتعالى - هذا الاسبوع وهى عيد بهائي يبدأ في مساء الخامس والعشرين من فبراير كل عام وينتهي فى مساء الاول من مارس. هذا العيد يسبق شهر الصوم العلا-ويعتبر اعدادا روحانيا له-

:يتفضل حضرة بهاء الله عن أيام الهاء

قد تشرفت الأيام يا إلهي بالأيام التي سميتها بالهاء كأن كل يوم منها جعلته مبشراً ورسولاً ليبشر الناس بالأيام التي فيها فرضت الصيام على خلقك وبريتك ليستعد كل نفس للقائها ويعين في قلبه محلاً لها ويطهره باسمك لنزولها عليه

تتميز احتفالات ايام الهاء بالبهجة والفرحة، والعطاء ومساعدة الفقراء والمحتاجين والمرضى واسعاد المحزونين
:يتفضل حضرة بهاء الله عن أيام الهاء

ينبغي لاهل البهاء ان يطعموا فيها انفسهم وذوي القربى ثم الفقراء والمساكين، ويهللنّ ويكبّرنّ ويسبّحنّ ويمجّدنّ ربّهم بالفرح والانبساط

هذا العام ذهبنا للمشاركة باحتفالات الاطفال البهائيين بايام الهاء، براءة الاطفال وبهجتهم وحبهم الفطري لله سبحانه وتعالى اعطى روحانية عالية مست شغاف قلوب الجميع صغارا وكبارا ، بهائيين وغير بهائيين ، فجميع احتفالاتنا مفتوحة لجميع الافراد من مختلف الديانات والاعراق والاجناس لحضورها
:يتفضل حضرة عبد البهاء
وتعقد فيها اجتماعات بكلّ محبّة وسرور وابتهاج وتتزيّن فيها مجالس عامّة ويكون الجميع فيها زمرة واحدة، فتتجسّد في الأبصار وحدة الأمّة وألفتها واتّحادها

بدأ الأحتفال بتقديم افطاراً شهيا وصحياً فالكرم من صفات الله تمتع الجميع صغاراً وكباراً بتناوله، كما استمتعوا بالاحاديث الجانبية الشيقة مع بعضهم البعض. مما ساعد على زيادة الالفة والمحبة بين الجميع

:يتفضل حضرة بهاء الله

" الكرم والجود من خصالي فهنيئاً لمن تزين بخصالي"

أعقب ذلك بداية برنامج الاحتفال حيث افتتح بقراءة قصة للأطفال عن ايام الهاء، ثم عرض للمواهب حيث يقدم من يشاء من الاطفال اغنية او عزف منفرد أو .. الخ. بالطبع نال الجميع تصفيقا حادا وتشجيعا مستمراً، فمن منا نحن البالغين يستطيع ان يقدم مواهبه وسط هذا الجمع الغفير من المدعويين أطفالاً وكباراً!!؟

تلى ذلك اغاني وموسيقى وفقرات من الادعية الالهية والمناجاة البهائية، تدعو للمحبة والاتحاد بين البشر والتحلي بالقيم الاخلاقية والفضائل، اشترك الجميع في غناءها مما اعطى رونقاً وطابعا مميزاً لها حيث تجلت معانيها الروحانية وسطعت انوارها الربانية على قلوب الحاضرين المختلفين ظاهرياً المتحدين باطنيا فى حبهم للله تعالى

بعد ذلك قام الجميع بلف هدايا وتصميم كروت معايدة لانفسهم وايضاً لاهدائها لاقاربهم واصدقائهم وجيرانهم. تميزت الهدايا بالبساطة والجمال فكانت عبارة عن شتلات من الزهور يقوم الاطفال بزراعتها فى اكواب وتزيينها بالاشرطة والورق الملون والخرز. مما يغرس في الاطفال حب الجمال ورعاية النباتات والمحافظة على البيئة. كما يعلمهم ان قيمة الهدية الحقيقية هى المحبة التي تقدم بها وليس ثمنها او شكلها! كما يرسم لهم طريقة الاحتفال بالاعياد البهائية وهى الا تكون مجرد احتفالات مادية او طقوسية مجردة من المعنى ، بل يجب ان تكون تعبيراً عن حبهم لله ،و بهجة وفرحة بخدمة الآخرين ورعايتهم مما يعود عليهم بالسعادة الحقيقية الدائمة
:يتفضل حضرة عبد البهاء

لا يمكن ان يتأتى انشراح القلوب الا بمحبة الله. وبالرغم من ان الانشراح قد يحصل من امور اخرى إلا انه انشراح عرضي مؤقت سرعان ما يتبدل بالضيق. أما السرور والانشراح اللذان يتأتيان من محبة الله فأبديان. على أن لجميع المسرات والملذات الدنيوية بريقاً خلاباً عن بعد، فاذا اقتربت منها وجدتها سراباً خداعاً لاحقيقة فيه

ويجب على الاحباء في مثل هذا اليوم أن يتركوا من بعدهم أثراً خيرياً مادياً أو معنوياً. ويجب أن تشمل تلك الآثار الخيرية جميع البشر،لأن كل عمل خيري مبرور في هذا الدور البديع يجب أن يكون عمومياً يشمل جميع البشر ولا يخص البهائيين وحدهم

2 comments:

wafaagm said...

كم كنت أتمنى أن أكون معكم لأشاهد بعينى هذا الأحتفال الذى يضم مختلف الأديان والأجناس دون تعصب أو بغض أو كره كما بشرنا حضرة بهاء الله .
ولكنك بوصفك لهذا الأحتفال الجميل عيشتينا معكم . ويارب ديما تسعدوا بكل الأيام الكريمة وصوم سعيد أن شاء الله .

Baha'i Family - اسرة بهائية said...

شكرا لك