Thursday, June 21, 2007

طفولة


اشاهد الأطفال يلعبون بسعادة فى الحديقة

اراقب ملامحهم وتعبيرات وجوههم
بعضهم ذوي عيون واسعة وآخرين ذوى عيون ضيقة لكن يشتركون جميعا فى نظرة البراءة والذهول من هذا العالم الواسع

اما الأفواه: يملك البعض افواه كبيرة ، وآخرين افواه ذات شفاه رفيعة ، ولكن يشترك الجميع فى نفس الابتسامة السعيدة

يتعالى صراخ الاطفال هنا وهناك ، اصوات حادة ،اصوات غليظة ، لكنها كلها تعبر عن السعادة

رغم هذا التباين الشديد ،إلا أنهم يلعبون معا بانسجام وكأنهم أخوة وأخوات

هكذا الأطفال في جميع أنحاء العالم يمتلئون بالحب

الحب الذي خلقنا به الله "أحببتُ خلقكَ فخلقتك"حضرة بهاء الله

الحب الذى غرسه الله في قلوبنا ليفيض ويفيض حتى يشمل جميع الكائنات من بشر وحيوان ونبات

الغريب أن نجد أن البعض قد عكسوا ما فطرهم عليه الله فبدلا من أن يحبوا جميع البشر بأختلاف أجناسهم وعقائدهم ،قاموا بتصنيفهم حسب أهوائهم الشخصية.البعض يكره ذوي البشرة السوداء والبعض الآخر يكره ذوي الدين المختلف عن دينه وآخرين يحتقرون الفقراء والفقراء يحقدون على الأغنياء و..و..و..الخ
ويستمر هذا الكره فى التطور حتى يشمل العالم فتعادي الدول بعضها البعض لمجرد الأختلاف في الأفكار أو الجنس أو الدين أو..الخ
نسى الجميع أن الأرض قد خلقها الله بدون حدود سياسية
فقط أرض واسعة جميلة تتسع وتمتد لتحتضن الجميع
اسود أبيض أصفر فقير غنى ذكر انثى مسلم مسيحى بهائي
يحترم كلٍ الآخر ويكن له أعمق مشاعر الحب
الحب الذى فطره عليه الله
فـــ ـ ـ

ما الأرض إلا وطنٌ واحد والبشر سكانهُ" حضرة بهاء الله"

6 comments:

Peace-loving Egyptian said...

مبروك عليك
حازم موسى

ronny said...

من كل قلبى اهنئك واقولك وحشتينى موت ويارب اشوفك فى القريب العاجل
راند جما ل

sonya said...

سعدت لمدونتكم الجميلة وكنت اول مرة ارى مدونة باسم عائلي وهذا جميل فقكم الله على طريق الحب والاتحاد والوفاقواتمنى ان تزروا مدونتي
shamsalhaya.wordpress.com

smile rose said...

الاسرة الجميلة
احلى ما فى الوجود هى الطفولة التى هى
صانعة المستقبل
فهنيئا لكم اختيار اول مدونة لكم
والجميل ان نتشارك حول
تكوين الاسرة وكيف نربى النشأ الجديد
على التعايش مع
الجميع فى محبة وسلام ي كوطن واحد
والبشر سكانه يتفضل
حضرة بهاء الله:
إن أول تكليف لأحباء الله وإماء الرحمن
هو أن يسعوا بأي
وجه كان في تربية وتعليم الأطفال من
الذكور والإناث.
> ......
> ينبغي على أحباء الله وإماء الرحمن أن
يُربّوا الأطفال
> بالروح والفؤاد ويعلّموهم في مدرسة
الفضيلة والكمال. يجب
أن لا يتساهلوا ولا يقصّروا في هذا
الخصوص أبداً. حقاً!
...........إذ أن الطفل البريء سيصبح
مبتلياً بنقائص
عديدة، مؤاخذاً ومسئولاً لدى الحق،
مذموماً ومردوداً لدى
الناس. ما هذا الذنب! وما هذا الإغفال!

Baha'i Family - اسرة بهائية said...

الاخوة الاعزاء حازم ،راندا ،سونيا،بسمة
شكرا جزيلا على تشجيعكم لنا
مدوناتكم ايضا جميلة جدا

Anonymous said...

الأحباء الأسرة البهائيه
سعدت جدا بهذه المدونه المتميزه
وكل تمنياتى ان توفقوا فى كل الموضوعات
الأسريه التى تخص تربية الأطفال
وانتم جديرين بهذا ..وانا تحت امركم فى اى اشعار او نثر تحتاجونه لهذه المواضيع وألن احييى مدونتكم بهذه الأبيات

فضل الحياة هو تربية
الأطفال على الفضائل
وزينة أخلاقهم بالتحلى
بالقيم وأفضل الشمائل
بهما تنموا البراعم الصغار
وتشب قوية لا تهاب الأخطار

الف مبروك أحبائى ولكم منى كل الحب
امال رياض